Najeeb Al Awadi's Blog

اصنع مستقبلك بابتسامة!

Posted on: August 11, 2009

 

إسمها “مي”، عرفتها من خلال موضوع “معادلة النجاح” الذي نشرته في مدونتي سابقاً. تفاعلت “مي” مع “المعادلة”، وعلــّـقت عليها بأسلوب شيق. لها موقعها الخاص الذي تطرح من خلاله أفكارها. أفكار جديدة، ذات رؤية وهمَة عالية يمكن وصفها وتقديمها لجيل قادم يحتاج ليعيش الحلم. حلم النجاح.

مع “مي” ومن أجل إظهار همتها ونشر أفكارها دعوتها لتكون ضيفة في مدونتي نتشارك معاً في الآراء ، فاستجابت ، فشكراً لك يا “مي”.

أعزائي يا من تعملون في الصف الأمامي وتقدمون خدماتكم للجمهور تقبلوا دعوتي للاستفادة من هذه التجربة الثرية وبدوري سأجلس بجانبكم في صفوف القراء وسأدَع لها القيادة ولنستمتع معاً، في هذه الرحلة.

 علماً بأني أؤمن جيدًا بإن موظف الصف الأمامي الذي يخدم الجمهور مباشرة يكتسب الخبرات اللازمة ليكون يوماً ما على رأس الهرم.
 

تفضلي يا سيدتي، فالمساحة  لك

نجيب العوضي

 

 —————————————————————————————————–

اصنع مستقبلك بابتسامة!

 

أنت في فيفا الآن، وأضاء اللون الأخضر معلناً مكالمة جديدة .. ماهو شعورك؟

  • : )        سعيد ومتحمّس

  • : S        مشوّش وقلق

  • : |        لا شيء، وكسول

  • :@        غاضب
  • : (        حزين    

نحن وكلاء الإنطباع الأول .. ولذلك إذا رأينا الضوء الأخضر قد ظهر معلناً مكالمة جديدة، نتنفس بسعاده، ونبتسم، لأن هذه فرصة رائعة من أجل أن نجعل تجربة العميل مع شركتنا لا مثيل لها.

تلك فلسفة موظفي الصف الأول في شركة (يووم)  والتي قرأتها في كتاب (هوس الزبائن) لكين بلانشارد، الذي يتحدث عن تجربة الشركة المذهلة في مضاعفة أرباحها 

 عندما التحقت بأول وظيفة لي في مجال الاستثمار، كنت متحمسة لأن أطبق تلك الفكرة! فكنت أرفع السماعة وأنا مبتسمة بشوق لأن أجعل العميل سعيداً .. وكما تعلمون أن الصوت مع الابتسامة ودودٌ بشكل كبير! وقد وفقت بذلك كثيراً وكانت أمتع اللحظات عندما تأتيني مكالمة

جرّب الآن .. لا تبتسم وقل: فيفا مساء الخير (اسمك) معاك تفضل .. والآن، ابتسم ابتسامتك الجذابة وقل الجملة مرة أخرى .. لاحظت الفرق؟ 

وفي الحقيقة، كنت أنا من يسعد وقتها! فكلمة طيبة من عميل، أو اسلوب راقٍ، أو عدوى السعادة التي أرسلها لعميل، كانت كفيلة أن تجلعني أنتظر أن يرن الهاتف ولا أنظر لهذه المهمة على أنها ثقيلة أو مزعجة أو متعبة! لا .. على العكس .. كانت عظيمة لأن الابتسامة تؤثر على نفسيتك اذا استمريت بها، فتنشر شعور السعادة والنشوة فيك كـُلك!

 

أتَذكُر تلك المرة التي اتصلت بها على تلك الشركة، وخدمك موظفاً ودوداً جداً ومتعاوناً؟ ألم تشعر من داخلك بشعور رائع لأنه قدّرك واحترمك و “خدمك” بطيب روح؟ ألم تشعر برضى وسعادة حيال تلك الشركة؟ ألم ترغب أن تخبر أحداً عن تلك التجربة؟

 

جرّب! لن تخسر شيئاً! فقط ارفع السماعة بفكرة “أنا مسؤول عن جعل هذا العميل سعيداً” واعلم أن هذا من أجلك قبل أن يكون من أجل العميل أو من أجل فيفا! وتذكر أنك أنت حقاً وكيل الإنطباع الأول! وأنت قد تم اختيارك من أجل أن تصنع قصة نجاح شركة الاتصالات الكويتية الثالثة – فيفا ! فاصنعها بولاء وحبّ لأن ذلك سيعود بالنفع عليك، على رضاك عن ذاتك، على مستوى أدائك KPI، على تقييمك، وعلى مستقبلك! فأنت الآن لديك فرصة نادرة لأن الشركة تسير في خطاها الأولى، فالمناصب والأماكن فيها لا زالت طرية! فاصنع مستقبلك بابتسامة

هيا، جرّب، ومن ثم أخبرنا عن تجربتك في تطبيق ذلك المبدأ في التعليقات أدناه!

 

مـيّ

Maioona.com

 

Advertisements

17 Responses to "اصنع مستقبلك بابتسامة!"

[…] فرحتي في قراءة تدوينتي في مدوّنة الرئيس التنفيذي لفيفا […]

شكرا يا مي
طبعا انا أؤيد ان الابتسامه لها وقع كبير على النفس ، و تنعكس بشكل خاص على نبره الصوت بحيث يحس العميل بارتياح شديد للموظف اللي رد على الهاتف. سبحان الله انه هذا الامر ذكره الرسول عليه الصلاه و السلام في حديثه “الابتسامه في وجه اخيك صدقه” !!!

و احب اضيف انه الابتسامه لا يجب ان تكون فقط تصرف او اداء و لكن طبع من طباعنا. الابتسامه لازم تكون مرافقتني مو بس لما ارد على العميل ، حتى لما ارد على زملائى، مدرائى، اصدقائي و اهلي. لاني اعتقد انه اي موظف يحب يكون على الاقل لبق مع الناس و مستمتع في عمله و لكنه قد يفتقد المهاره او يكون مار في ظروف صعبه فيسيطر عليه الشعور السلبي. و من هنا تحدث المواقف و الانطباعات السيئه عن الموظف و الشركه من العميل. ان الأطباع سبحان الله دايما تغلب على تصرفات الانسان مهما كان شعوره. بمعنى انه لو كان طبعي اني اكون شخص دائما مبتسم ، فحتى في الاوقات العصيبه تغلب عليي الابتسامه لانها طبع فيني و تحدث عندي لا شعوريا. اذا فلنجعل الابتسامه طبع من طباعنا حتى ننشر الايجابيه من حولنا و نجذب النجاح الينا. D:

دلال الشرهان
الكويت

مقالة ممتازه 🙂

بالتوفيق

سبحان الله وكأنك رأيتي الموظفة التي راجعت عندها قبل قليل ..
فنون التعامل وكسب الآخرين سهلة لكن أين التطبيق ؟!
مقال جميل شكرًا =)

لابد من الإبتسامة ..

وفقتم ،،

الله يعطيك العافية يا م. نجيب، ماشاء الله عليك حتى ضيوفك منقيهم نقوة عشان الناس تقرا وتستفيد.
الله يعطيج العافية يا مي، و صح الله لسانج. كلامج درر والمقالة رائعة.
و أخيراً الله يعطيج العافية ياالشرهانية لأنج قلتي ما على لساني بالضبط.
أهل قبل قالوا: ” حل لسانك وتلقى الناس كلها خلانك “…
أكو أحلى أو أفهم أو أحكم من أهل قبل وكلام أهل قبل، الله يرحم أمواتنا وأمواتكم…
دعائي للجميع بالتوفيق والسعادة…

ألف تحية لسطور خُطت وألف تحية لأفكار عرضت وتحية أخرى معطرة لنصائح نسجت

أن الكاتبة أحيت فينا خلق النصيحة الذي أمرنا المولى عز ثناؤه وتقدست أسماؤه في مواضع عدة في كتابه الحكيم وأذكر منها قوله في سورة العصر إلا الذين أمنو وعملو الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر فالتواصي هو النصح، فشكرا لمن نصح وشكر لمن عرض هذه النصحه

كما أن الكاتبة أيضا ذكرتنا بأهمية رسم الإبتسامة وهو كذلك خلق كان له في ديننا الحنيف حظ ونصيب فقد قال الحبيب صلواة ربي وسلامه عليه تبسمك في وجه أخيك صدقه

فألف تحية هذه المره لمن قرأ ثم فكر وتمعن وبعدها قرر أن لا تفارقه الإبتسامة ما استطاع وساهم في نثر هذا الخلق

ما أجمل وما أسهل أن يبتسم المرء….جميل أن تبتسم لانه عندما تبتسم …تبتسم لك الدنيا… “أوليس هذا هو قول المثل الشعبي؟؟” وسهل ان تبتسم لأنه لا يحتاج إلا إلى تحريك بعضا من عضلات الوجه “الحقيقة لست متأكدا من عددها”….ولكن ما أنا متأكد منه انه للابتسامة وللضحك تأثير جد أيجابي على نفسية الانسان واحاسيسه خاصة في ظل تعقيدات هذه الحياة.
كل إنسان بحاجة لأن يرى الابتسامة “و أقول الابتسامة لانه يحتاج للضحك ايضا” أقله على وجه من يراه “و إن كان لا يراه حقا” لأن لذلك تأثيرا متعديا على الآخرين…فإن ابتسمت انا فلابد أنني زرعت البسمة بوجه من قابلته صباحا…وبالتالي هو سيقابل اخرين بوجه مبتسم وهم بدورهم سيقابلون أناسا آخرين أيضا بوجوههم المبتسمة…وهكذا…..بسمتك سترزع البسمات من غير أن تدري…. شكرا لك يا مي لطرحك هذه الفكرة
شكرا لك وشكرا للجميع

مقالة رائعة كروعة كاتبتها مي الرائعة الف شكر

و الشكر موصول للاستاذ نجيب العوضي .

تحضرني اليوم كلمات شعبية تعزز ماجاء في المقالة، حبيت أشارك فيها:
يا مقدَم الأحد، تلقى‘ السبت قدَامك،،،
يا مخدَم الناس، تلقى‘ الناس خدَامك،،،
كله سلف و دين، حتى‘ لو رحت فين تلقاه قدَامك،،،
تحياتي

شكراً لتفاعلكم الرائع مع الابتسامة .. والذي إن دل فإنه يدل على صفاء أنفسكم ونقاءها : ) وفقكم الله وجعل أيامكم كلها سعادة : ))

فكرة طيبة استضافة الأخت مي في مدونة الأخ نجيب العوضي , تحية للأخت مي على المجهود الواضح الذي تقدمه للقراء بشكل مبسط و سهل.
ان شاء الله انشوف مزيد من الاستضافات المتميزة من الأخ نجيب لمدونين متميزين كما هي مي.
شكرا نجيب و شكرا مي

مي مقالة رائعة

مع اني مو موظف في فيفا … لكن راح أطبقها في حياتي العملية

مشكورة مي ..ومشكور أستاذ نجيب على هالاستضافة الحلوة

أعجبتني كثيرا فكرة الإستضافة ..
تجسيد حقيقي للتبادل الثقافي و التشجيع المتبادل ..
في انتظار تكرارها مجددا ..
وكل التوفيق ارجوه لكم م. نجيب و أ. مي

:

أتفق معك مي ، في أن للإبتسامة تأثيرها على المبتسم أولا و على متلقين الإبتسامة .. وتقديمك للعمل أو الخدمة مع ابتسامة شيء رائع و تدل على اتقان العمل و الأهم يحصل الواحد فيه أجر الإبتسامة لإخوته المسلمين ..

ابتسم دائما ..

Smile .. Keep smiling

ماشاء الله تبارك الله لاقوة الابالله
مي

ماتقدمينه هو ثمرة عقلك الناضج المدرك لابعادالتجربة الانسانية
وقمة الكرم ان تشاركين الناس هذه الثمرة
يقول المهلب بن ابي صفرة (سيد العراقين)
لازال المرء يُبارك له في عقله ماأخلص النصيحة
واحسب انك ممن يخلص النصيحة ولاأُزكي
فاسأل الله ان يبارك لك في عقلك ووقتك وجهدك ومالك وان يجعلك مباركة اين ماحللتي

تقدمي واشعلي المزيد من الشموع وكوني سبب في رقي الامة
اللهم استعمل مي في مايرضيك
واحفظها من بين يديها ومن خلفها وعن يمينها وعن شمالها ومن فوقها واعوذ بك ان تغتال من تحتها

شكراً لك أخي سعود، شكراً لك بحق

الاجمل من الابتسامة هو حث الاخرين عليها. شكرا أخ نجيب، شكرا مي

من خلال عملي سابقا في الصف الامامي رأيت ان الابتسامة أو التعامل الودي مع الجمهور -سواء تعامل مباشر أو من خلال الهاتف – وجدت اين استفيد منها شخصيا قبل ان تستفيد منها الشركة.
فبالابتسامة ”الغير مصطنعة“ تكسر الحواجز النفسية بين الموظف والعميل وتساعد الموظف على تهدئة اعصابه.
حتى أصبحت الان ابتسم أمام كل شخص اقابله “تقريبا” 🙂

ملاحظة لموظفي خدمة العملاء: تذكر دائما بأنك حين تبتسم لعميل فانك تبتسم لنفسك 🙂
والله أقول حكم ماشالله علي 🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: