Najeeb Al Awadi's Blog

التوتر النفسي في العمل

Posted on: July 4, 2009

إن عوامل التوتر في العمل كثيرة ومتشعبة، وهي محصلة للضغوط النفسية التي تحاصرنا في مواق العمل. إلا أن أول علامة إيجابية في التعامل مع التوتر هو الاعتراف والإقرار بوجوده.

ومن بعض هذه العوامل مايلي:-

العمل بنظام الوردية.

التوزيع الخاطيء للعمل.

العمل الرتيب والمتكرر، بشكل روتيني ومستمر.

المتطلبات الكبيرة في العمل، بشكل يفوق قدرة العامل على أدائها.

تحديد أهداف وتواريخ معينة للإنجاز، مع استحالة تحقيق ذلك.

برامج العمل المكثفة، مقرونة بنقص في عدد العاملين.

الاحتكاك المباشر مع الناس.

التعرض لمواقف سلبية أثناء العمل، مثل العنف.

عدم وجود الاستقرار الوظيفي.

إنعدام المؤازرة من الآخرين.

 

 

وبشكل عام، فإن التوتر يشمل واحداً أو أكثر من الأعراض الآتية

الخمول وفقدان الثقة بالنفس عند العامل.

كثرة الغياب عن العمل، واختلاق الأسباب للاستئذان.

قد يختلط التوتر مع القلق والاكتئاب وتبدأ أعراض متشابهة في الظهور، والتي تختلف من شخص لآخر.

الصداع، وهو من أهم الأعراض المصاحبة للتوتر وأكثرها شيوعاً. وقد يستمر لعدة أيام، مما يزيد من حالة التوتر عند العامل المصاب بالتوتر. وذلك خوفاً من وجود أسباب خطيرة وراء الصداع.

عدم القدرة على النوم الطبيعي، بالزيادة أو بالنقصان.

عدم القدرة على التركيز.

الشعور بالضيق، دون أسباب واضحة.

سرعة الغضب والميل إلى التصرفات العدوانية مع الزملاء في العمل.

الشعور بعدم الجدوى وفقدان الاهتمام والمتعة، مع الشعور بالإحباط.

المعاناة من سوء الهضم، وظهور مشاكل في الجهاز الهضمي.

صعوبة في اتخاذ القرارات.

عدم الرغبة في الأكل، أو الأكل بشراهة غير معتادة.

 

 على أن عدم معرفة العامل بما يمر به أو عدم إقراره بذلك، وعدم التعامل مع هذا التوتر للحد أوالتقليل من آثاره السلبية. سيؤدي إلى شعور هذا العامل بالجمود، وذلك بأن يصبح العامل غير قادر على القيام بعمله بشكل فعال.

 

وبإيجاز شديد، سوف أورد هنا كيفية التغلب على التوتر

تكلم عن المشكلة مع شخص موثوق به. وقد قيل قديماً: “نفس عن صدرك وإلا انفجر رأسك”.

إترك المشكلة جانباً لبعض الوقت، وغادر مكان التوتر. فذلك كفيل باستعادتك توازنك.

كن أكثر مرونة في مواقفك، وغض النظر أحياناً عن أخطاء الآخرين. وتذكر بأن تترك لنفسك مجالاً لخط رجعة، فقد يتبين بأنك كنت مخطئا.

لاتسعى إلى الكمال، فالكمال لله وحده سبحانه وتعالى. وحتى لاتعيش في توتر مزمن، لأنك تشعر بالفشل دائماً. وهو شعور غير حقيقي، بل أنت تظلم نفسك.

لاتكن كثير الانتقاد للغير. فإن معظم الناس لايحبون الانتقاد، حتى وإن كان النقد بناءً، ولو تظاهروا بعكس ذلك.

أعط الفرصة للطرف الآخر. فمن طبيعة الشخص المتوتر التسرع في كل شيء. ومثلما المنافسة معدية فإن التعاون كذلك أيضاً. فإذا أعطيت الشخص الآخر فرصة، فسيستعمل هو معك نفس الأسلوب. مما يجعل معظم الأمور أسهل بكثير.

لاتشغل نفسك بأكثر من شيء أو مهمة في نفس الوقت.

تعامل مع غضبك بطريقة أفضل. وتذكربأن الغضب يجعلك تبدو بمظهر غير لائق على الإطلاق. عند الغضب، حاول توجيه نظرك إلى شيء آخر، سوف تخف حدة غضبك. لأن شحنات غضبك قد تبددت خارج جسمك، وهذا ضروري لأن تهدأ وتصبح في حالة نفسية أفضل. مما يجعلك أكثر استعداداً للتعامل مع المشكلة وبشكل إيجابي.

خطط للترويح عن نفسك. حتى وإن كان بإجازة قصيرة في نهاية الأسبوع.

حاول أن تتقبل ما لايمكنك تغييره. فالحياة لايجب أن تكون ساحة للمعارك.

تعلم الاسترخاء، ومارس التمارين التي تقلل من التوتر، وذلك بشكل يومي.

إبتسم، ففي الإبتسامة صدقة. ومع أن الإبتسامة لاتكلفك شيئاً، إلا أن لها مفعولاً طيباً عند الآخرين.

عش يومك، ولاتقض معظم وقتك تفكر في أحداث الأمس، أو في غياهب الغد.

مارس الرياضة البدنية، فهي تعتبر من أفضل طرق الاسترخاء. كما أن الجسم يفرز بالرياضة هرمون “الإندورفين”، الذي يعطي الشعور بالنشوة والارتياح. ويعمل أيضاً على استرخاء العضلات وتهدئة الأعصاب.

لاتخلط حياتك العملية مع العائلية، وكرس حواسك وطاقاتك لإنجاز العمل المطلوب منك أثناء العمل. أما إن اضطررت لأن تأخذه معك للبيت لإتمامه، فلاتجعل ذلك يعكر صفو حياتك العائلية.

خذ إجازة واحرص على الاستمتاع بها، وذلك لتجديد نشاطك. وحتى تعود لعملك بشكل سليم وخالٍ من التوتر والقلق .

Advertisements

5 Responses to "التوتر النفسي في العمل"

الله يبعد عنا التوتر والموترين والموتورين يارب العالمين. طيب شالدبرة إذا كان معاك زميل أو زميلة بالعمل مصدر مستمر ومصنع للتوتر. هل أنقل ذلك لرئيسي المباشر ويمكن أعاديه بالتوتر، أو أظل ساكتة لمن أنفجر بيوم من الأيام؟ ماني قادرة أحسب مكاسبي وخسايري المسألة كلها توتر *توتر… الله يعين الجميع ومشكور يا بومحمد على هالنصيحة الغالية لازم أشوف لي طريقة لتنفيذها والاستفادة منها.

في كتاب
(7 habits for highly effective people)
احدى هذه العادات تدعى
Sharpen the saw
تنطبق تماما لما تفضلت به يا بومحمد

عساك عالقوة

التوتر يشكل حاجز امام الإنسان بمواصلة عمله وحتى حاجز في تفكيره

لان جسم الإنسان عبارة عن تشاكرات أي ( اسطوانات الطاقة ) بالهندية

وهذه الإسطوانات عبارة عن منافذ تمر من خلالها الطاقة وأي مشاعر سلبية

مثل التوتر – الخوف – الغضب – الإكتئاب

يغلق مسارات الطاقة في جسم الإنسان مما يجعله يشعر بالأعراض التي اوردتها في مقالتك

وفي طرق علمية جديدة ومن هذه الطرق من خلال دراستي لها وهي طريقة العلاج بخط الزمن او ما يسمى تقنية خط الزمن

تقنية يطول شرحها لكن باختصار هذه تقنية ذهنية يعملها الإنسان بذهنه وخياله لكي يتخلص من المشاعر السلبية

سواء كان خوف – توتر – غضب – حزن

ويتخلص منها بعشر دقائق وفي ناس تخلصوا منها بأقل من خمس دقائق

استمتعت جداً بقراءة موضوعك

اسلوب جميل وممتع وطرح راقي

شكرا لك استاذي الغالي

دمت بود

مقال جامع مانع خلاصة خبرة، لكن العلاج ليس فقط بأخذ إجازة استرخاء لانه بعد الإجازة سيرد لنفس الحياة والروتين، اعتقد الأمر متعلق بالتوصيف الوظيفي، فلابد من دراسة نفسية كل موظف من قبل المختصين ومن ثم رسم له خطه الوظيفي الذي يناسب وضعه دون الإخلال في عمل المنظمة أو الشركة.

ومن خلال عملي اكتشف بأن نسبة كبيرة من موظفي القطاع العام وكذلك الخاص يعانون مشاكل نفسية اكتسبوها بسبب الجمود الوظيفي وعدم اللامباة في الموظف بل في ما ينتج الموظف ولكنه آلة إنتاج. يجب إعادة النظر في العلاقة ما بين المسئول مع موظفيه.

شكرا لك على المقال الرائع
خالد الحشاش
http://albaitalkuwaiti.wordpress.com/

مقاله رائعه جدا جدا مع العلم بان اكثر الموظفين يعانون من هذه المشكله ولا يجراؤن علي مكاشفة احد من اصدقائهم او زملائهم في العمل ليقوموا بمساعدتهم علي تخطئ هذه المشكله البسيطه والتي يريون ان هذه المشكله كبيره وليس لها حل مما ينعكس علي مزاولة حياته الاجتماعيه او الوظيفيه بطريقه سلبيه وغير متوازنه واخيرا اود ان اثني علي صاحب هذه المقاله والتي تطرق اليها بصوره علميه بحته وكنت اود لو انه اضاف اليها دور محاولة القياديين في وضع حل لهذه المشكله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: